اعمال ادبيةتوثيقات

الشاعر اسماعيل جبير الحلبوسي

المدُّ ينتظر…
كأنَ الغيوم تغازل أشعة الشمس
لتحجب دفئها عن أرواح
ترتجف…
والقمر يعاتبها دعِ النور يلامس
جدائل
وطني
ليطرد
عنه
الخوف
والوجف…
والمدُ ينتظر لتلامس مياه النهر
الخالد
الجرف…
وعلى المسناةِ * شامخا يقف
شاعراً
يلقي
قصيدة
العشق
بشغف…
والغيث داعبت قطراته خدود
الورد
كلؤلؤٍ
على
سعفِ
النخيلِ
حباته تتراقص كفراشاتٍ بالوانها
الزاهيةَ
وبنبضاتِ قلوب الحالمين بيومٍ
جميلٍ
تلتحف…
وأطفالٌ ينشدونَ وأياديهم متشابكةً
يلوحونَ
لسحابةٍ تهطلُ خيراّ لينبت الحبَّ مِن
جديدٍ في أرضٍ
غاب
عنها
وفي
الافئدةِ قد
جَف…
*المسناة السد يبنى ليمنع ماء النهر
…………
اسماعيل جبير الحلبوسي
8/12/2022

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى